الصلاة عماد الدين

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

الصلاة عماد الدين

Message  zorba16 le Mer 25 Avr - 14:51







الصلاة: عبادة ذات أقوال وأفعال أولها التكبير وآخرها التسليم. وإذا أراد الصلاة فإنه يجب عليه أن يتوضأ إن كان عليه حدث أصغر، أو يغتسل إن كان عليه حدث أكبر، أو يتيمم إن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله، وينظف بدنه وثوبه ومكان صلاته من النجاسة.




القبلة

يجب على المصلّي استقبال القبلة في جميع الصلوات ، والقبلة هي اتجاه الكعبة الشريفة بالنسبة الى جميع البلدان ، فتختلف القبلة من مكان الى آخر باختلاف الاماكن



اللباس الواجب لبسه في الصلاة

لباس الرجل : هو ما يستر العورتين ( ما بين الصرّة و الركبتين ) .
لباس المرأة : يجب على المرأة ستر جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين والقدمين



شروط لباس المصلّي


ـ طهارة لباس المصلّي .
ـ اباحة لباس المصلّي ( اي لا يكون مغصوباً ) .
ـ ان لا يكون لباس المصلّي من الذهب بالنسبة للرجال .
ـ ان لا يكون من الحرير الخالص بالنسبة للرجال .
ـ ان لا يكون من اجزاء الميتة .
ـ ان لا يكون من الحيوان غير المذبوح ذبحاً شرعياً مما يحل اكل لحمه .
ـ ان لا يكون من الحيوانات التي يحرم اكلها ، حتى لو ذبحت ذبحاًَ شرعياً ، ولا فرق في ذلك بين ما فيه حياة كالجلد ، او ما ليس فيه حياة كالشعر ، بل لا يجوز حمل اي شيء من هذه الاشياء في الصلاة .

مسائل في اللباس :
1 ـ يستحب للرجل ان يلبس كامل ثيابه في الصلاة تأدباً لانه يقف بين يدي الله .
2 ـ يحرم على الرجل لبس الذهب والحرير الخالص سواءً في الصلاة أو في غيرها




شرائط مكان المصلّي

ـ إباحة مكان المصلّي بأن لا يكون مغصوباً .
ـ استقرار مكان المصلي .
ـ أن لا تكون في مكان المصلي نجاسة تسري الى بدنه او لباسه .
ـ أن يكون مكان الرجل المصلي متقدماً على مكان المرأة المصلية




اوقات الصلاة

ـ وقت صلاة الصبح : يبدأ من طلوع الفجر الى طلوع الشمس .
ـ وقت صلاة الظهر : يبدأ من زوال الشمس عند منتصف النهار الى ما قبل الغروب بمقدار اداء صلاة العصر .
ـ وقت صلاة العصر : يبدأ من بعد الزوال بمقدار اداء فريضة الظهر وينتهي عند غروب الشمس التكويني .
ـ وقت صلاة المغرب : يبدأ من بعد الغروب الشرعي الى ما قبل منتصف الليل الشرعي بمقدار اداء فريضة العشاء .
ـ وقت صلاة العشاء : يبدأ من بعد غروب الشمس الشرعي بمقدار اداء فريضة المغرب وينتهي عند منتصف الليل الشرعي

بسم الله الرحمن الرحيم

( إنّ الصّلاةَ كانَتْ عَلى المُؤْمِنينَ كِتاباً مَوْقُوتاً )

<<النساء ـ 103>>





مسائل في الوقت

ـ الزوال : هو تجاوز الشمس وسط السماء الى جهة المغرب ويعرف بزيادة ظل الاشياء بعد نقصانه .
ـ غروب الشمس التكويني : هو نزول قرص الشمس خلف الافق .
ـ غروب الشمس الشرعي : هو ذهاب الحمرة التي تخلفها الشمس في جهة المشرق بعد غروبها التكويني ، وهذا لا يتم الا بعد عشرة دقائق تقريباً من غروبها التكويني .
ـ منتصف الليل الشرعي : هو منتصف الفترة الواقعة ما بين غروب الشمس وطلوع الفجر ، فيختلف منتصف الليل الشرعي باختلاف الفصول والأيام



كيفية الصلاة

أن يستقبل القبلة بجميع بدنه بدون انحراف ولا التفات.

ثم ينوي الصلاة التي يريد أن يصليها بقلبه بدون نطق النية.

ثم يكبر تكبيرة الإحرام فيقول: (الله أكبر) ويرفع يديه إلى حذو منكبيه عند التكبير أو الى حيال أذنيه.

ثم يضع كف يده اليمنى على ظهر كف يده اليسرى فوق صدره.

ثم يستفتح فيقول: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم نقني من خطاياي كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد).

أو يقول: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك).

ثم يتعوذ فيقول: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).

ثم يبسمل ويقرأ الفاتحة فيقول: بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7] ثم يقول (آمين) يعني اللهم استجب.

ثم يقرأ ما تيسر من القرآن.

ثم يركع، أي يحني ظهره تعظيماً لله ويُكبر عند ركوعه . و السنة أن يهصر ظهره ويجعل رأسه حياله ويضع يديه على ركبتيه مفرجة الأصابع.

ويقول في ركوعه: (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات، وإن زاد: (سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي) فحسن.

ثم يرفع رأسه من الركوع قائلاً: (سمع الله لمن حمده) . والمأموم لا يقول سمع الله لمن حمده، وإنما يقول بدلها: (ربنا ولك الحمد).

ثم يقول بعد رفعه: (ربنا ولك الحمد و نعم الشّكر، ملء السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد).

ثم يسجد خشوعاً السجدة الأولى ويقول عند سجوده: (الله أكبر) ويسجد على أعضائه السبعة: الجبهة والأنف، والكفين، والركبتين، وأطراف القدمين، ويجافي عضديه عن جنبيه ولا يبسط ذراعيه على الأرض، ويتسبقل برؤوس أصابعه القبلة.

ويقول في سجوده: (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات، وإن زاد: (سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) فحسن , و يدعو الله بما يشاء فانّه -كما قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم - أقرب ما يكون العبد من ربّه و هو ساجد , لذلك من المستحسن الاكثار من الدّعاء .

ثم يرفع رأسه من السجود قائلاً: (الله أكبر).

ثم يجلس بين السجدتين على قدمه اليمنى التي يفرشها فوق قدمه اليسرى , ويضع يده اليمنى على طرف فخذه الأيمن مما يلي ركبته، ويقبض منها الخنصر والبنصر، ويرفع السبابة ويحركها عند دعائه، ويجعل طرف الإبهام مقروناً بطرف الوسطى كالحلقة، ويضع يده اليسرى مبسوطة الأصابع على طرف فخذه الأيسر مما يلي الركبة.

ويقول في جلوسه بين السجدتين: (رب اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني واجبرني وعافني).

ثم يسجد خشوعاً منه السجدة الثانية كالأولى فيما يُقال ويُفعل، ويكبر عند سجوده.

ثم يقوم من السجدة الثانية قائلاً: (الله أكبر) ويصلي الركعة الثانية كالأولى فيما يُقال ويفعل إلا أنه لا يستفتح فيها.

ثم يجلس بعد انتهاء الركعة الثانية قائلاً: (الله أكبر) ويجلس كما يجلس بين السجدتين سواء.

ويقرأ التشهد في هذا الجلوس فيقول: (التحيات لله ، الزكيّات لله ، الطيبات والصلوات لله ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد. أعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيى والممات، ومن فتنة المسيح الدجال) ثم يدعو ربه بما أحب من خيري الدنيا والآخرة.

ثم يسلم عن يمينه قائلاً: (السلام عليكم ورحمة الله) وعن يساره كذلك.

وإذا كانت الصلاة ثلاثية أو رباعية وقف عند منتهى التشهد الأول وهو: (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله).

ثم ينهض قائماً قائلاً: (الله أكبر) .

ثم يصلي ما بقي من صلاته على صفة الركعة الثانية، إلا أنه يقتصر على قراءة الفاتحة.

ثم يجلس على قدمه اليمنى التي يفرشها فوق قدمه اليسرى ، ويضع يديه على فخذيه على صفة وضعها في التشهد الأول.

ويقرأ في هذا الجلوس التشهد كله.

ثم يسلم عن يمينه قائلاً: (السلام عليكم ورحمة الله) وعن يساره كذلك.



أشياء مكروهة في الصلاة

و يُكره في الصلاة الالتفات بالرأس أو البصر، فأما رفع البصر إلى السماء فحرام
ويكره في الصلاة العبث والحركة لغير الحاجة
ويكره في الصلاة استصحاب ما يشغل كالشيء الثقيل والملون بما يلفت النظر
ويكره في الصلاة التخصر، وهو وضع اليد على الخاصرة



أشياء مبطلة للصلاة

تبطل الصلاة بالكلام عمداً وإن كان يسيراً.
تبطل الصلاة بالانحراف عن القبلة بجميع البدن.
وتبطل الصلاة بخروج الريح من دبره، وبجميع ما يوجب الوضوء أو الغسل.
وتبطل الصلاة بالحركات الكثيرة المتوالية لغير ضرورة.
وتبطل الصلاة بالضحك وإن كان يسيراً.
وتبطل الصلاة إذا زاد فيها ركوعاً أو سجوداً أو قياماً أو قعوداً متعمداً ذلك.
وتبطل الصلاة بمسابقة الإمام عمداً.



أشياء من أحكام سجود السهو في الصلاة

إذا سها في صلاته فزاد فيها ركوعاً أو سجوداً أو قياماً أو قعوداً؛ فإنه يسلم منها ثم يسجد للسهو سجدتين ويسلم أيضاً<==
مثاله: إذا كان يصلي الظهر فقام إلى ركعة خامسة ثم ذكر أو ذُكّر فإنه يرجع بدون تكبير ويجلس فيقرأ التشهد الأخير ويسلم، ثم يسجد سجدتين ويسلم، وكذلك لو لم يعلم بالزيادة إلا بعد فراغه منها فإنه يسجد للسهو سجدتين ويسلم.

ا==>إذا سلم قبل تمام صلاته ثم ذكر أو ذُكّر في وقت قريب بحيث يبني آخر الصلاة على أولها؛ فإنه يتم ما بقي من صلاته، ثم يسلم، ثم يسجد سجدتين ويسلم.
مثاله: إذا كان يصلي الظهر فسها فسلم في الركعة الثالثة، ثم ذكر أو ذُكّر فإنه يأتي بالرابعة ويسلم، ثم يسجد سجدتين ويسلم، فإن لم يذكر إلا بعد زمن طويل فإنه يعيد الصلاة من أولها.

ا==>إذا ترك التشهد الأول أو غيره من واجبات الصلاة ناسياً؛ فإنه يسجد سجدتين للسهو قبل السلام، ولا شيء عليه، فإن ذكره قبل مفارقة محله أتى به، ولا شيء عليه، وإن ذكره بعد مفارقته محله وقبل وصوله إلى ما يليه رجع إليه فأتى به.
مثاله: إذا نسي التشهد الأول فقام إلى الثالثة حتى استتم قائماً فإنه لا يرجع، ويسجد للسهو سجدتين قبل السلام، وإن جلس للتشهد ونسي أن يتشهد ثم ذكر قبل أن يقوم فإنه يتشهد ويكمل الصلاة، ولا شيء عليه، وكذلك لو قام ولم يجلس وذكر قبل أن يستتم قائماً فإنه يرجع ويتشهد ويكمل الصلاة، لكن ذكر أهل العلم أنه يسجد للسهو سجدتين من أجل النهوض الذي زاده في صلاته، والله أعلم.

ا==>إذا شك في صلاته هل صلى ركعتين أو ثلاثاً، ولم يترجح عنده أحد الطرفين؛ فإنه يبني على اليقين وهو الأقل، ثم يسجد سجدتين للسهو قبل السلام ويسلم.
مثاله: إذا كان يصلي الظهر فشك في الركعة الثانية هل هي الثانية أو الثلاثة ولم يترجح عنده أحدهما، فليجعلها الثانية وليكمل عليها، ثم يسجد قبل السلام سجدتين ويسلم.


ا==>إذا شك في صلاته هل صلى ركعتين أو ثلاثاً، وترجح عنده أحد الطرفين؛ فإنه يبني على ما ترجح عنده سواء كان الأقل أو الأكثر، ويسجد للسهو سجدتين بعد السلام ويسلم.
مثاله: إذا كان يُصلي الظهر فشك في الركعة الثانية هل هي الثانية أو الثالثة وترجح عنده أنها الثالثة، فليجلعها الثالثة وليكمل عليها ويسلم، ثم يسجد للسهو سجدتين ويسلم , وإذا كان الشك بعد فراغه من الصلاة فإنه لا يلتفت إليه إلا أن يتيقن، وإذا كان كثير الشكوك فإنه لا يلتفت إلى الشك لأنه من الوسواس



















صفة الصلاة

zorba16

Messages : 93
Date d'inscription : 24/04/2012

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum